حسام الفقى يكتب ،، إنتخابات اليونسكو

حسام الفقى : " اليونسكو "

حسام الفقى : ” اليونسكو “

بقلم حسام الفقى ، إنتخابات اليونسكو ..

هى منظمة تابعة للأمم المتحدة تعنى بأوجه التعاون بين دول العالم فى التربية والتعليم والثقافة ،

وقيل أيضا أنها تعمل على إحترام دول العالم للعدالة ولسيادة القانون وحقوق الإنسان .
لا نتختلف على المسميات والمهام التى تقوم بها هذه المنظمة ولكن الاختلاف،

هو حقيقة النزاع الغير أخلاقى للدول العربية، فى مهام هذه المنظمة التى تدعو فقط بالمسميات،

و العمل على الكيد السياسي المتواصل لتلك الدول ،فقلت سابقاً أن سياسات الدول العربية،

تذكرنا بالعرب فى عصر الجاهلية عبارة عن قبائل مشتتة وأحزاب متفرقة، لا يقر لهم قرار ولا يرفع لهم راية،

ولم ولن تهدأ لهم حرب وذلك لقله عقولهم وتدنى مستوى فكرهم وكيدهم لبعض على طول الوقت والطريق .

لابد أن نعى ونفهم إذا كان” لدينا القليل من الحكمة والمنطق والتثبت ”

أن الدول التى لها باع أو تاريخ فى العلم و الثقافة والتطور ،

وإيضاً فى السياسات الخارجية مثل الصين و فرنسا وغيرها من دول العالم الكبري،

مثل دول حق الفيتو التى تحكم سيطرتها على السياسات الخارجية لدول العالم كانت و مازالت بمقدورها ،

أن تحظى أو تفوز كلاهما بمنصب مثل منصب مدير عام منظمة اليونسكو فلا نريد التهكم على الدويلة الصغيرة ،

التى ليس لها تاريخ بل لا يتعدى عمرها نصف قرن فهى بلا علم أو ثقافة بل لها الكثير فى النشاطات الأخري ،

والتى لا يرقي لى التحدث عنها . من يتحدث عن الفضيحة أن مصر قد خسرت فى انتخابات،

وهذا أمر وارد من الفوز أو الخسارة وذاعوا فى وسائل الاعلام المختلفة،

عن كلمة ( الفضيحة ) فأرجوا أن يتحدثوا عن فضيحة الخيانة للوطن والرغبة لخسارة مصر فى تلك الإنتخابات وغيرها من المحافل،

أو حتى فى مباراة لكرة القدم فإذا كنت تكيد لنظام يرأسه رئيس الجمهورية فلا ينسيك كيدك أنك تكيد لكل المصريين ،

وإذا كانت قيضتك السيسي كما قلت سابقا فنحن قضتنا مصر وأهلها لا نريد علوا فى الأرض ولا فسادا فنحن الشعب ،

لم نكن يوما مع نظام أو حزب أو حركة أو جماعة يهمنا أن تكون مصر الاولى دائماً حتى و أن ضاقت علينا الأرض بما رحبت .

فمصر أكبر وأعظم من منظمات العالم الطاغية التى تطغى على حقوق الإنسان تحت مسمى الديمقراطية وحرية الرأى والفكر

و التعبير ، نعلم أن الحياة فى مصر ليست رغد وترف مثل بعض الدويلات ولكنها عناء وكبد ولا ينسينا هذا الولاء والفداء لهذا البلد

الطيب الكريم ومن يقلل من قيمة مصر فلا قيمة له إلا بمصر عاشت مصر و وعاش كل من دافع عن العروبة ،

مهد الحضارة و التاريخ التى تدعو إليها منظمة اليونسكو .

مصر التى فى خاطرى وفى فمى أحبها من كل روحى ودمى ياليت كل مؤمن ،

بعزها ، يحبها حبي لها بنى الحمى والطون من منكم يحبها مثلي أنا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الكاتبة أمنية عقل - موقع كواليس

أمنية عقل تكتب ” على هذا الحال .. تصبح المساواة كارثة!!”

أمنية عقل تكتب ” على هذا الحال .. تصبح المساواة كارثة!!” ربما يغضب رأيي كثيرا ...